هناء لقمان يونس الحكيم

هناء لقمان يونس الحكيم، كاتبة سعودية من مواليد 21 سبتمبر 1967م، حاصلة على بكالريوس شريعة من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، متعافية من سرطان الثدي، وفيه كتبت كتابا فريداً سميته (الحياة الجديدة ، أيامي مع سرطان الثدي ).

 

لديها مدونة باسم "تراقيم" تسكب فيها كثيراً من نفسها، أعددت بودكاست (الحياة الجديدة ) ولها الكثير من المقالات واللقاءات الالكترونية والمحاضرات في عدة مدن سعودية كلها تدور حول تجربتها مع مرض السرطان.

 

تحلم بأن تغير نظرة الناس للسرطان من الإغراق في السلبية إلى الإيجابية المعتدلة. تعتقد جازمة أن حياتها بعد السرطان أفضل، تمكنت في هذا المرض بفضل الله من تحقيق إنجازات كثيرة على المستوى الشخصي.

 

انضمت الى تويتر في عام 2011، تتابع الحسابات الدينية التي تذكرني كلما غفلت ، وبعض الحسابات الصحية التي تحفزني لمزيد من الالتزام بنمط حياة صحي ، وبعض السامجين الذين يضحكونني ، وبعض الأصدقاء .

- هل تفكر في توثيق حسابك على تويتر ؟

 ممكن، لو صرت خالد التويجري في يوم من الأيام ..

- هل ترى ان مبلغ 15,000 دولار امريكي مبلغ عالي لتوثيق الحسابات الشخصية على تويتر؟
 المثل المصري يقول : الي عنده قرش محيره يشتري به حمام ويطيره !!


- هل كان تويتر سبب في زيادة علاقاتك؟
 لا شك.


- هل تستخدم تويتر عبر جهاز الهاتف ام عبر الحاسب الشخصي؟
 أيهما يُعتبر الآيباد ؟

- كم ساعة تقضي يوميا على تويتر ؟
 3 ساعات.

- هل تربط تويتر بحسابك في الفيس بوك؟
 لا.

     

 قد لا تكون عظيمة وهائلة في نظر الكثير من الناس ، ولكنها كذلك بالنسبة لها، لأن تؤمن بأن الله وهبها عن طريقها السعادة والإحساس بالذات وحب الحياة وحب الناس ، والأهم من كل ذلك : حبه سبحانه.

هذه الانجازات الجيدة التي بدأتها أيام المرض كانت تشبثها بالحياة ( وهو أهم ما كانت تحتاجه في تلك الفترة )، وأهمها العودة لمقاعد الجامعة بعدما "كبر العيال" ولكن بتخصص آخر غير الأدب الانجليزي الذي درسته لسنتين أيام الصبا، وكتابة (الحياة الجديدة ) ليكون حافزاً للمتعافين يشجعهم على مشاركة الآخرين تجاربهم مع مرض السرطان.

إنشاء مدونتها "تراقيم" التي وهبتها الكثير من السعادة في ( الفلسفة على رؤوس الخلق ) .. حاليا تفكر في طريقة لبدء مجموعات الدعم لمرضى السرطان والتي - ياللغرابة تنعدم في بلادنا مع شدة أهميتها للمريض وأهله . ربما يكون هناك مشروع لكتاب قادم في ذات المجال ..