البروفيسور ليلى صالح زعزوع

 البروفيسور ليلى صالح زعزوع، سعودية من مواليد مكة المكرمة،عضو هيئة تدريس بجامعة الملك عبد العزيز بدرجة بروفيسور،متخصصة في الجغرافية الاجتماعية التطبيقية من خلال التركيز على مشكلات المجتمع من المنظور المكاني.

 

اهتماماتي العلمية: جغرافية الأديان ، جغرافية المرأة ، الحوادث المرورية ، جغرافية الجريمة.

 

كاتبة صحفية، أعشق الرحلات والسفر والقراءة، مؤلفة لعدد من الكتاب تقارب 13، أعتز بفوز كتاب " قدسية مكة المكرمة والمدينة المنورة في الكتاب المقدس (التوراة والإنجيل) بجائزة الأمير سلمان لبحوث الجزيرة العربية، لدي كتاب وجدانيات منشور بعنوان "عطرك في يدي"، وآخر عن " السطوة في عالم متغير" جمعت فيه بعض من مقالات منشورة في الصحف، كتبي مطبوعة في الدار العربية للعلوم في بيروت وعلى مكتبة النيل والفرات عبر النت، لا تعنيني المناصب فالبحث العلمي والتأليف والكتابة تتميز بمتعة وعشق لا ينتهي مدى الحياة.

 

انضممت الى تويتر في عام 2009، أتلمس مشكلات مجتمعنا ، وأتفاعل مع القضايا عامة في العالم ومنطقتنا خاصة .

- هل تفكر في توثيق حسابك على تويتر ؟

 نعم.

- هل ترى ان مبلغ 15,000 دولار امريكي مبلغ عالي لتوثيق الحسابات الشخصية على تويتر؟
 نعم.

- هل كان تويتر سبب في زيادة علاقاتك؟
 نعم زاد نطاق معرفتي من خلال الانفتاح على العالم أجمع من خلال تواصل سريع وفاعل.


- هل تستخدم تويتر عبر جهاز الهاتف ام عبر الحاسب الشخصي؟
 كلاهما.

- كم ساعة تقضي يوميا على تويتر ؟
 ساعات متفرقة وقد سهل الجوال التفاعل في أي وقت وزمان كان .

- هل تربط تويتر بحسابك في الفيس بوك؟
 جربت أن اربطة وجدت أن حلقة الوصل مقطوعة لأن التغريدة الأساسية لا تنقل لهم ، ناهيكم عن ان طابع تويتر أشمل لأنه أعم من فيس بوك.