خلود ابراهيم سعيد

 خلود إبراهيم سعيد، إماراتية من مواليد ٢٨ أكتوبر ١٩٧٧ ولم يدري عن مولدي أحد، مارست الوطنية بالعمل والكلمة دون أن أعلم بأنها الوطنية، لم أسعى للشهرة لكن إسمي تدوّن في محطاتٍ عدة، ذاكرتي مليئة بأحداث كثيرة وحياتي خاليةٌ من المجاملات الظريفة، أدندن مع فيروز كل صباح وأقلب صفحات الكتب المملة في المساء، عذبةٌ هي كلماتي وقاسيةٌ جداً لحظات الصمت في عتابي.

 

وأنا طفلة تمنيت أن أصبح معلمة لغة إنجليزية، كبرت وإعتنقت المحاسبة والإدارة المالية ثم تنافست مع الأرقام على منصب الإدارة .. كنت أراني بين مكتب صغير وحاسوب فوجدتني سيدة أعمال ومستثمرة .. كانت عضوية المكتبة العامة في الحي القديم تسعدني قبل أن تنسيني السنين شكلها وتحل محلها العضوية الشرفية في مؤسسة who & who الأمريكية كأول عربية في المجموعة العالمية.

 

أنا السيدة المتناقضة بين البساطة والسياسة والأساطير القديمة .. أنا المراهقة المتمردة على السنين العشوائية اللا منتهية .. أنا الطفلة البريئة ذات العيون الكهلة العنيدة .. أنا الآنسة الغجرية البرجوازية النرجسية .. أنا من تهمّش السطور الزائفة وتفضح الأباطرة .. أنا المراوغة الفاشلة صاحبة القرارات الفجائية .. أنا الحب والغرام وأشعار الهيام .. أنا من لا تعرفها نفسي ويجهلها عقلي ويحن لها قلبي

- هل تفكر في توثيق حسابك على تويتر ؟

 لا.

- هل ترى ان مبلغ 15,000 دولار امريكي مبلغ عالي لتوثيق الحسابات الشخصية على تويتر؟
 نعم.

- هل كان تويتر سبب في زيادة علاقاتك؟
 زاد محيط علاقاتي لكنه لم يؤثر على.


- هل تستخدم تويتر عبر جهاز الهاتف ام عبر الحاسب الشخصي؟
 الهاتف.

- كم ساعة تقضي يوميا على تويتر ؟
 ساعة او ساعتين.

- هل تربط تويتر بحسابك في الفيس بوك؟
 لا.